Alwah ألواح

kr130.00

Kategori:

Beskrivning

ISBN : 9786144259078

Förlag : Alsaqe

Författare : Rshed Aldaief

Upplaga : 2

År : 2016

هذه الرواية الذي يبوح فيها الكاتب بجوانب كثيرة مختلفة ومتعددة، من سيرته الذاتية نقتطف، وتحت عنوان “حقيقتي”، ما يلي: يظنّ الذين يعاشرونني أنني أعرف نفسي جيّداً، وأنني أعرف كلّ ما أريده وما لا أريده، وأنني أدرس بعناية كلّ ما أقوم به، وأخطّط له بدقّة وأنفّذه بلا تردّد.

يظنّون أنني قبل النوم أخلع بنطلوني وأطويه وأعلّقه يتأنَّ لأحافظ على “كسرته”، بل إنهم يظنُّون أنني حين أتناول شيئاً عن الأرض أنحني دون أن أطوي ركبتي حتى لا يخرب كيُّ بنطلوني!

ويظنّون أنني أغسل جوربيَّ وثيابي الداخلية، كل مساء، كفتاة مهذّبة. وأغسل أسناني بعد العشاء بفرشاة أجدّدها كل ثلاثة أشهر وأحياناً كل شهرين، وأذهب إلى الحمّام قُبيل النوم كي أبول وإن لم يكن بي حاجة.
ويظنون أنني آكل على الوقت، صبحاً وظهراً ومساء، وأنني لا أشرب الكحول ولا أدخّن. قال لي أحد أصحابي مرّةً: أراك كلّ يوم تقريباً، وأفاجأ كل يوم بأنك تدخّن. وقال لي آخر: لا تليق بك السيجارة، فأنت شخص واثق ذو إرادة فولاذيّة، وتتمتع إلى ذلك بالصبر.

ويظنون أنني أنهض من الفراش كل صباح وأتوجه إلى المطبخ وأشرب كوباً من الماء من قنّينة خارج البراد، كما أوصتني معلمتي حين كنت صغيراً.

لكن الحقيقة أنّ لا أحد يعرفني على حقيقتي، ولا أحد يعرف ماذا أخفي وماذا أُبطن، بحيث أنّ الذين يعاشرونني إذا ما رأوا بالعين ما أظهر فبالعين فقط يرونه، أي إنهم لا يدركون حقيقة ما يُخفيه الظاهر.
أنا بالمناسبة أدخّن نحواً من ثلاثين سيجارة في اليوم، منذ خمس وأربعين سنة. وأحاول التوقف عن التدخين كلّ يوم، منذ خمس وأربعين سنة، وأستيقظ من نومي كل يوم مصمّماً على عدم التدخين منذ خمس وأربعين سنة.

لا أحد يعرف أنني لا أغفو قبل أن تحطّ آخرُ طائرة في آخر مطار في آخر الدنيا، بأمان!

Mer information

Vikt 0190 g

Recensioner

Det finns inga produktrecensioner än.

Bli först med att recensera “Alwah ألواح”

E-postadressen publiceras inte. Obligatoriska fält är märkta *